السبت، 18 أكتوبر، 2014

صباحكم نور ـ 7 ــ



أنعمتم صباحا أيها الأفاضل..
أحدهم قال لي يوما..لا أكاد أفهم ما يُقال حين أسمع حديثا بالعربية الفصحى...وكان لي معه ماكان حول ماقال..
عربيتنا الفصيحة غريبة صارت بيننا..لو دعوتَ أحدهم الى التحدث بها لدقائق..بصفة متواصلة تجده وكأنه يعتصر الكلمات اعتصارا..
لم أر شبهًا في ذلك الا حال من امتهن الترجمة الفورية. وتعلمون أكيد كيف ينهي مهمة الدقائق وهو يتصبب عرقًا...
إييييه كيف كان أسلافنا واللغة العربية..أيام كان يُقالُ فصاحة ما يُراد نقيضه تماما...
تعالوا معي ننهل من هذا الفيض..


دخلت امرأة على هرون الرشيد وعنده جماعة من وجوه أصحابه فقالت: يا أمير المؤمنين أقر الله عينك وفرحك بما آتاك وأتم سعدك لقد حكمت فقسطت فقال لها من تكونين أيتها المرأة فقالت من آل برمك ممن قتلت رجالهم وأخذت أموالهم وسلبت نوالهم فقال أما الرجال فقد مضى فيهم أمر الله ونفذ فيهم قدره وأما المال فمردود إليك ثم التفت إلى الحاضرين من أصحابه فقال أتدرون ما قالت هذه المرأة فقالوا ما نراها قالت إلا خيرا قال ما أظنكم فهمتم ذلك أما قولها أقر الله عينك أي أسكنها عن الحركة وإذا سكنت العين عن الحركة عميت وأما قولها وفرحك بما آتاك فأخذته من قوله تعالى : ( حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة ) وأما قولها وأتم الله سعدك فأخذته من قول الشاعر :

إذا تم أمر بدا نقصه * * * ترقب زوالا إذا قيل تم

وأما قولها لقد حكمت فقسطت فأخذته من قوله تعالى (وأما القاسطون فكانوا لجهنم حطبا ) فتعجبوا من ذلك....

وروي أن ليلى الأخيلية مدحت الحجاج فقال يا غلام اذهب إلى فلان فقل له يقطع لسانها قال فطلب حجاما فقالت ثكلتك أمك إنما أمرك أن تقطع لساني بالصلة فلولا تبصرها بأنحاء الكلام ومذاهب العرب والتوسعة في اللفظ ومعاني الخطاب لتم عليها جهل هذا الرجل


نهاركم ..سعادة وطمأنينة ونجاح....



 بقــــلم: عُــــــمر
  2010-03-02
 06:26
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق